الشباب يغادرون وتبقى الاضطرابات

للوهلة الأولى، لا تختلف حياة الشباب في البوسنة والهرسك
كثيراً عن حياة أقرانهم في المجتمعات الديمقراطية الأخرى.
إن أفكارهم ومواقفهم والتحديات التي يواجهونها تشبه إلى حد كبير
أفكار الشباب في البلدان الأخرى. لكن الواقع الملطخ
بالخوف وانعدام الأمن والتوتر يجعل الحياة هنا
أقل رغبة بالنسبة لهم.

المقال السابقدافعي هو الظلم